انواكشوط: اختتام حملة التوزيع اليدوي لدعامات اتصال البنك المركزي

 

 

أعلن البنك المركزي الموريتاني، أمس الثلاثاء، عن اختتام حملته لتوزيع دعامات الاتصال الخاصة بالإصلاح النقدي لسنة 2018.

وقد استمرت حملة التوزيع 5 أشهر، ومكّنت من توزيع أزيد من 10.000 حافظة نقود وعشرات آلاف من الدعامات أجابت على الأسئلة الشائعة حول الإصدار النقدي، وتناولت التناسب بين الإصدار القديم والجديد، وتضمنت تقديما للأوقية الجديدة، وعناصر الأمان في الإصدار الجديد، والطرق الصحيحة للتعامل مع البوليمير.

وصرح مسؤول الاتصال بالبنك، السيد سيدي محمد ولد الذاكر، خلال اختتام حملة التوزيع، بأن "البنك اعتمد مقاربة اتصال استباقية وتفاعلية قائمة على الشفافية واعتماد كل ما تتيحه التكنولوجيا الحديثة من حلول مبتكرة تساهم في الوصول إلى هدفه المنشود، وهو ضمان إشراك المواطنين في هذه العملية، باعتبارهم الغاية والوسيلة".

وأضاف أن "حملة التوزيع شملت دعامات موجهة للجهات العمومية والخصوصية والبعثات الدبلوماسية والهيئات الدولية، وكذا منظمات المجتمع المدني. بينما استهدفت دعامات أخرى الجمهور على كافة التراب الوطني. فيما استهدف نوع آخر من الدعامات، الأسرة المدرسية في انواكشوط وفي الداخل".

وعلى صعيد آخر قام البنك بتوزيع أكثر من 10.000 حافظة نقود، إثر حملات قام بها لتحسيس فئات محددة من الباعة حول ضرورة تغيير سلوكهم، ولا سيما فيما يخص تداول الأوراق النقدية الجديدة.

وتتواصل حملة اتصال البنك المركزي على مختلف الوسائط الأخرى حتى نهاية تنفيذ الإصلاح النقدي؛ أي إلى غاية 31 دجمبر 2018.

 

 

الدعائم التي تم توزيعها في الحملة

 نماذج من دعائم الاتصال التي تم توزيعها على مدى الأشهر

 

IMG 2368

 كلمة اختتام الحملة مع السيد سيدي محمد الذاكر مسئول الاتصال في البنك المركزي

 

IMG 1973

 

IMG 2112

 

IMG 2054

 

 

.